Anonymous asked:
مين آثار ؟

آثار صديقة عزيزة . أول مرة شفتها كان في عمل تطوعي في تيم تيدكس
:)

أنا وآثار

12/2012

يوم الخميس اللي فات كان عندي انترفيو في بنك كبير /شهير في وسط البلد .عادةً أنا عندي تصور معين للحياة بأخليه ورا ظهري وانا داخل أي انترفيو ، وعمري ما دخلت إنترفيو إلا وخرجت ورفيقي الندم وبأحس دايماً ان فيه أحسن من كدا

الراجل اللى كان بيسألني يوميها في البنك دا كان مدير قطاع ، من ضمن الملاحظات كمان انه كان ماسك سِبحة في ايده ، وكان بيسألني أسألة بديهية جداً جاوبت منها إلي حدٍ ما كويس .

بس فكرت أقوله كمان اني محتاج الوظيفة دي ! وبعدين سكتت

وفكرت أقوله اني شخص أمين وحافظ القرآن الكريم ومُجاز فيه ! وسكتت

وفكرت أحكيله عن اني متقبلتش في انترفيوهات اكتر من كدا بسبب الواسطة ! وسكتت
كان الانترفيو مع 3 مديرين :مدير قطاع/H.R/technical

لما رحت يوم الانترفيو بدري عرفت أنهم رتبونا حسب  the highest rank في إمتحان الجامعة الأمريكية

مكنتش مصدق اني جايب اعلي درجة في الإمتحان وطلعت الأول علي كل زمايلي اللى هما بيقولوا هاي ومش عارف ايه وكانوا تجارة انجليش وأمور من هذا القبيل .
عموماً الإنسان لا يشعر بمعية الله وماهية لطفه سبحانه إلا ف الأوقات بالغة الشدة، وقلب بالغ الألَم.

طول الوقت وأنا راجع البيت باحاول أفكر في الرسائل اللي بتوصلني من الناس كل يوم الصبح وكأنهم بيقولولي انتا ولا حاجة ، ومش هتكون حاجة /رسالة يومية من المجتمع ، الناس ، البلد

في كل مقابلة كنت بأتسأل انت تجارة عربي ولاَّ انجليش؟ وكنت بأجاوب ان دراستي كانت بالعربي .. وكنت بأفاجئهم بمستوايا في الإنجليش وفي كل مرة برضه لم يكن الامر ذا جدوي

عموماً انا دلوقتي بأمارس اللغة وهو دا الجزء اللى كنت مفتقده في تعلم الانجليش وبأتكلم مع صهيب علي السكايب 3 أيام في الأسبوع

ناوي لما أجيد الانجليش وأكون وصلت فيه لدرجة الفلوينسي ان شاء الله إني استخدم اللغة دي في أمرين

  • في القرآن وتعليم غير الناطقين بالعربية
  • وفي اهتماماتي الخاصة والقديمة جداً بالقدس والقضية الفلسطينية والشأن الفلسطيني / بشكل عام

Do I still have the Opportunity to prove that I have got the highest rank between all the applicants for this job ?

” إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ “

Anonymous asked:
الصلاة علي النبي

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

اسمح/حِ لي هحكي لَك/لِك عن أمرٍ ما يخص الصلاة علي سيدنا رسول الله

أنا بأشوف فضيلة الصلاة علي سيدنا رسول الله من خلال المشهد اللى هحكيه دا :

مسجد السيدة نفيسة الساعة 10 الصبح يوم الجمعة والشمس متعامدة علي صحن المسجد من برة ، والدنيا زحام علي الوضوء ، وفيه راجل واقف علي الباب بيقول : اسعي وصلي علي النبي

وقتها كنت بأحس أن أنوار الصلاة علي سيدنا رسول الله ملئت أركان المكان وفيه سعادة ونشوة غامرة في كل قدم بأرفعها وأضعها فيها بركة من الصلاة علي سيدنا رسول الله

وأفتكر وقتها حديث سيدنا أبي بن كعب لما جاء الي سيدنا رسول الله وقال :

قُلْتُ : يَا رسول الله ، إنِّي أُكْثِرُ الصَّلاَةَ عَلَيْكَ ، فَكَمْ أجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاَتِي ؟ فَقَالَ : مَا شِئْتَ
قُلْتُ : الرُّبُع ، قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ
قُلْتُ : فَالنِّصْف ؟ قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ
قُلْتُ : فالثُّلُثَيْنِ ؟ قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ
قُلْتُ : أجعَلُ لَكَ صَلاَتِي كُلَّهَا ؟ قَالَ : إذاً تُكْفى هَمَّكَ ، وَيُغْفَر لَكَ ذَنْبكَ

أفتكر كمان ان أول خطبة خطبتها في مسجد آل البيت كانت عن فضل الصلاة علي سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم

بدأتها بالأبيات دي

وقلت عشر فضائل من فضائل الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم

علشان تبقي : تلك عشرةٌ كاملة

أنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم.
حصول عشر صلوات من الله تعالى.
أنها سبب لهداية العبد وحياة قلبه.
يكتب له عشر حسنات.
يمحى عنه عشر سيئات.
ترجى إجابة دعوته.
أنها سبب لغفران الذنوب وستر العيوب.
أنها سبب لكفاية العبد ما أهمه.
أنها سبب لقرب العبد منه صلى الله عليه وسلم.
أنها سبب لقضاء الحوائج.

فليست صلاتنا على النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة منا له ، فإن مثلنا لا يشفع لمثله ، ولكن الله أمرنا لتكون صلاتنا عليه مكافأة لنا اعترافاً بإحسانه إلينا ، وأفضاله علينا

أنصح بقراءة كتاب “حدائق الأنوار في الصلاة والسلام على النبي المختار” للإمام الشعراني

وأذكر كمان مشروع للداعية محمد السقاف في إحياء السُنة النبوية اسمه فإتبعوني : كان بيتكلم في حلقة من حلقاته عن فضل الصلاة علي سيدنا رسول الله

عندنا في الطريق وِرد من الأوراد اليومية

الصلاة الكمالية: اللَّهُمَّ صَلِّ وَبَارِكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ عَدَدَ كَمَالِ الله وَكَمَا يَلِيقُ بِكَمَالِهِ

يُستحب الصلاة بها علي الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم ، او بأي صيغة كانت

أكثر ما يثير في القلب أشجان القرب من سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم فضل الصلاة عليه ، وأن أقرب الناس من مجلسه صلي الله عليه وسلم يوم القيامة أكثرهم عليه صلاة

لعل الله يجبر بالصلاة عليه كسرنا وضعفنا ويقربنا من مجلسه قرباً لا يحده حد ، صلاة نصير بها من خدامه فيصل بها ما انقطع ، ويُصلح بها شأننا كله والمسلمين أجمعين

:)

dionysus-adrian asked:
حلو :)


:)

Anonymous asked:
بتدرس ايه في الأزهر؟

بأدرس في كلية القرآن الكريم للقراءات وعلومها/ جامعة الأزهر

حديثُ عهدٍ بها

آهٍ يا مُحَمَد

آهٍ يا وَجَعِيَ الجَميلُ . إستدارَ الزمَنُ ، وتَسَرَّبتِ الأيامُ مِن بَينِ أيادِينا .

بَلَغَني في خِطابِكَ الأَخيرُ أنَهُ قد آنَ أوانُ الرَحيلْ ، وأنَهُ قد بَقي لَكَ أياماً مَعدودةً قبلَ آخرَ عهدٍ لَكَ بالقاهِرة

كُنتَ تَنْظُرَ في الأُفُقِ وكأنَكَ تَرَي ما هُوَ آتٍ وتقولَ لي: “ستتذكرينَ كُلُ هذا في أيامٍ لا تُعَدُ ولا تُحصَي وأنتِ ذائبةٌ في نورٍ يَملأُ أرجاءَ خَلوَتِكِ الطَويلَة

خَليني أحْكيلََك عن مَشهَدْ لا يُفارِقُ خَيالي من باب البَوْحُ بالهَواجِس عَلشان لما أبْقي أقُولَك بعد كِدا تبقي تُصَدِقني

مَشهَد بأتَخَيلْ اني بأشوفُه في كُل يوم بَعد ما تُسافر وأنا مُعذَّبةٌ بالإنتِظار ، أروضُ النِسيانْ .. لكنَّه يأكُلُ رَوْحي بلا هَوادة.. مايزيدُ عنِ العامِ قد مَرَّ وَهيئَتي وقَلَقي لا يَزالانِ علي حالِهما ، وبُكرا يَفوتْ ، وبَعده يَفوتْ ، ولا كِلمة ولا مِرسال ! وأبقي أنا بَينَ صَحْوٍ ونَوْم ، حُضورٍ وغِياب ، أشعر أن الزَمَنُ قد غابَ عَني وفارَقَتني أحْلامي إلي غَيرِ رَجعة فأنسي كُلَ ما جَري وَرائي من عَادِياتِ الأيامِ حُلْوُها ومُرُها ولم يبَقَ في عَقلي سِوي وَجْهَكَ يَومَ الرحيل ، وأورادُ شيخِنا الشاذولي، ومَشاهدٌ مُتناثِرَة من أيَامِيَ الغابِرة المَنسِية ،

آهٍ يا مُحَمَد

قَريبٌ أنتَ وبَعيدْ ، ولا حِيلَة لي أن أَراكَ. كَمْ هي ثقيلة الأيام عليَّ !، الساعات تَفرِي رُوحِي ، كُلَّما لاحَت صُورَتُكَ في خَاطِري

وقد غارَت يا مُحَمَدٌ أمَامي كُلُ مُحاولاتِ هُدوءُ البالِ والتَسليمْ !

واحدةٌ فقطْ بَقِيَت مُشتَعِلةٌ طِيلة الوَقت ، إنها مُحاوَلَةُ الإنتِصارُ عَلي نَفسي

ألََمْ تَبُحْ لي بِذلِكَ ذاتَ يَومٍ يا مُحَمَد؟ ألََمْ تَطلُبُ هذا مِني ذاتَ يومٍ وأنا أقولُ لَكَ : أَنْتَ شَيخي وأنا مُريدَتُك

أوَتدري يا مُحَمَد ؟

رُغمَ خَوْفِ الناسِ مما يَحِلُ برؤوسِهْمْ مِن هَواجِس عَن ما هُو آتٍ ، ويَجعَلُهم توَّاقينَ إلي مَعرِفة مَصائرِهِم ، فإنَّ الإيمانَ بالمقدورِ يَغلِبُ هواجِسَهُمْ ، ورِضاءَهُم بأنَّ هُناكَ خَيْراً كَثيراً في ذلِكَ الحِجابُ القائمُ بينَ يَومِهمْ وغَدِهِم يَجعلُ الحَصيفَ مِنهُمْ يَعيشُ كُلَ يَومٍ وكأنَهُ اليَومُ الأخيرُ في عُمُره ، فيُخلِصُ في العَمَلِ والعِبادة ، لَكِنَّهُ لا يَنسي أن يَتمتَع بِنَعَمِ الله وكأنَه يَعيشُ في الدُنيا إلي الأُبَد

متخليش الخوف من حاجة يُقيدك أبداً ومتقلقش; سيب ربنا يبعتلك إشاراته بس أنت اسعى وهو هيجيبلك رزقك لغاية عندك ، متخليش الحُزن يداري على روحك عشان لما تيجي إشارات ربنا تشوفها ، سافِر وجَرَّب أنتَ لِسه شابْ وهتتعَلِم مِن كُلْ تَجرُبة

أدخل التجربة بقلب مفتوح وإوعى تخاف . إحنا هنعيش كام مَرة يا مُحَمَدْ ! هِيَ مَرة واحدة

فاكِر آيتنا المُفَضَّلة من سورَة الأعْراف : إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ

رِعاية وحُسنُ مَعِية وتَلَطُفٍ بالمقاديرْ

ولا شَئ يَعْدُل كَرَمُ الله ومَعِيتِه بِعِبادِه الصالِحينَ في حِلْهِم وإرتِحالِهم،

وأعْلَم بما أنَهُ قَدْ آنَ أوانُ سَفَرِكَ الطَويلُ أني في إنتِظارِ عَوْدَتِكَ ، وأنَّ خُلْوَتيَ الطَويلَة لَن تَكونَ إلا بِكَ ، وأني هَأعُد الأيامْ والسَاعَات ، وأرْقُبُ كلَ شروقٍ وغُروبْ .. لحد ما تَرْجَعْ بالسلامة

لعلَّ اللهُ أنْ يُبلِغَكَ المَقاصِدْ ويَفتَحُ لَكَ مِنْ أبوابِ فَضلِه ويَجبُرُ خاطرَك وخواطِرَ المُسلِمين ويَرُدُك إليَّ ويَرُدُ كلُ غائبٍ إلي أهلِه سالِماً غانِما

لا تدري لعلَّ اللهُ يُحدُثُ بَعدَ ذلِكَ أَمْرا

- - -

فاطمة

القاهرة

22/2/2014


image

عزيزتي / جيني

كَم أنتِ قَريبةٌ وبَعيدَة ، ولا حِيلَة لي أن أَراكِ. كَمْ هي ثقيلة الأيام عليَّ !، الساعات تَفرِي رُوحِي كُلَّما لاحَت صُورَتُكِ في خَاطِري ، والنارُ تَشتَعِلُ في كَبِدي حينَ يَختَلِطُ في خَيالي وَجهَكِ بوَجْهِي

وقد غارَت أمَامي كُلُ مُحاولاتِ التَسليمِ و هُدوءُ البالِ !

عفا اللهُ عن الدَهرِ ونوائِبه

Forrest Gump

بتصرُف

Anonymous asked:
كأنك متأثر بأسلوب فضل

كأني بأحب فضل

:)

Anonymous asked:
"واصطنعتك لنفسي" تفتكر ممكن اﻵية دي حد يدعي أن ربنا يقول فيه كده أو أني أدعي إني أحس المعني ده أوي

fadlahmed:

مممم..مش عارف فعلاً ينفع ولا لأ

وجه الإصطناع هنا هو الإستعمال

ربنا بيفكر سيدنا موسي بآلائه عليه من باب طمأنة قلبه

فبيقول له :أنا رعيتك وأنت في المَهد ونجيتك من فرعون واصطنعتك لنفسي

أعرف مِن الأولياء مَن ظل يدعو بهذا الدعاء سنوناً

فمعني أن يصطنعك الله لنفسه أن يقربك منه ويستخدمك له

مثلاً الخطيب علي المنبر لو كان مُخلص لله فربنا ببيصطنعه لنفسه وبيهدي ويفتح به قلوباً غُلفاً وآذانا صُما

والدعاء هذا قريب في معناه من دعاء اللَّهم استعملنا واستخدمنا ولا تستبدلنا

والله أعلي وأعلم

"فمَبلَغُ العِلمِ فيهِ أنه بَشَرٌ"

البُردة